فنى ستلايت

فني ستلايت هندي بالمنطقه العاشره

تصنيع ومكونات الطبق اللاقط

يمتلك الجميع أطباق لاقطة في منازلهم, و ذلك لأنها الوسيلة الوحيدة التي بإمكانها توفير عدد كبير من القنوات الفضائية على التلفزيونات المختلفة, و لكن هل تسائل أحدكم عن عناصر الطبق اللاقط هذا , و كيف يعمل, أو عن وظيفة كل مكمن من مكوناته . هذا بالضبط ما نريد أن تحدث عنه اليوم في فني ستلايت الكويت فسوف يتناول هذا المقال مكونات الطبق اللاقط و طريقة تصنيعه أو بمعنى أصح المواد التي يصنع منها .

مكونات الطبق اللاقط

وحدات خفض الشوشرة

إن وظيفة وحدات خفض الشوشرة هي أن تقوم بالتقاط كل الإشارات القادمة من الأقمار الصناعية المختلفة, و من ثم تحويل هذه الإشارات إلى صور تلفزيونية واضحة, و ذلك من خلال تحويل الاشارات الهابطة من الأقمار الصناعية من إشارات كهرومغناطيسة إلى إشارات أخرى كهربائية , و من ثم تكبيرها و تحويلها إلى ترددات صحيحة, مع تخفيض نسبة الشوشرة إلى أقل قدر ممكن . بعد ذلك تقوم وحدة خفض الشوشرة باستقبال حزمة التردد التي تعتمد بدورها على معامل تخفيض الشورشرة, أي قياس النسبة بين نسبة الشوشرة الداخلية و الخارجية, و كلما انخفض المعامل كلما كان أفضل لأنه سيعني أن نسبة الشوشرة أقل .

بوق التغذية

إن وظيفة بوق التغذية (الفيدهورن) الأساسية هي جمع الإشارة المنعكسة من الصحن اللاقط و من ثم توصيلها لوحدة خفض الشوشرة, مع اختيار القطبية المناسبة, لذلك فإن بوق التغذية غير مهم في حالة أن وحدات خفض الشوشرة من النوع “الماجنتيك” أي من النوع الذي يمكن معه التحم في القطبية, أما في حالة استخدام وحدة خفض الشوشرة العادية فلن تسطيع الاستغناء عن بوق التغذية هذا .

المحرك

يعد المحرك من المكونات الأساسية جداً في الأطباق المتحركة. و وجود أي خلل فيه قد يتسبب في توقف حركة الطبق في أي وقت, كما قد يؤدى إلى إحتراق دائرة التغذية أو فيوز الستلايت, و قد يصل كذلك العطل الذي يحدثه إلى جميع أنحناء الذراع, أو إلى توقف الطبق عند أيٍ من أطراف الآرك سواء شرقاً أو غرباً. و بشكل عام هناك نوعان من المحركات هما :

1- الموتور الرأسي ذو الأحجام و المقاسات المختلفة, و هو الاأكثر شيوعاً و استخداماً في المنطقة .

2- موتور الأفقي ” اتش اتش ”  .

 

تصنيع الطبق

 مادة التصنيع

إن من أهم عناصر جودة الصحن اللاقط هو أن يكون مصنع من مادة خام جيدة و ذات قوة عكس كبيرة، و لعل أفضل مادة ممكن أن تستخدم في تصنيع الطبق  هي مادة الألومنيوم, و ذلك  لتميزها بقوة عكس هائلة . و قد تم مسبقاً تجريب تصنيع الصحن  من مواد أخرى كخام الفيبرجلاس و لكن قد ثبت فشلها مع مرور الوقت نتيجة لعدة أسباب, أهمها أنها لم تستطيع الصمود أمام العوامل الجوية المختلفة. و هناك كذلك بعض الأطباق المصنوعة من المعدن, التي تنخفض قدرتها على العكس بسبب أنها  غير مصمتة (شبكية) إلا أنها مع ذلك تعمل تقريباً بنفس قوة الأطباق الشبكية,  هذا بالإضافة إلى تميزها بالصمود أمام الرياح القوية و العواصف و كذلك آشعة الشمس العالية .

بؤرة الطبق

من الممكن أن تكون مادة تصنيع الطبق من النوع  الجيد جداً, و لكنها لن تفيد في شيء إذا كان التصنيع نفسه رديء, فحينها سوف تجد أن استقبال الطبق ضعيفاً أو مشوشاً. و على الرغم من أن هناك عدد كبير من الشركات المصنعة للأطباق, إلا أننا لا نجد الكثير من  الأطباق ذات الكفاءة العالية,  وذلك لأن الاسطمبة  التي يتم تطبيق الطبق عليها و التي هي الأساس في إخراج طبق جيد الصنع, هى مرتفعة الثمن جداً , و بالتالي فإنهم لا يستعملونها, لذلك يظهر الكثير من بؤر الأطباق غير المضبوطة .و لكن يجب الإنتباه إلى أن عملية التصنيع  التي نقصدها لا تتعلق بسطح الطبق فقط,  و إنما تشمل الأذرع كذلك  و هي الأجزاء التى تركب على الطبق و تتقابل في البؤرة المحددة، فاذا كانت هذه الأذرع غير دقيقة القياس, لن تنطبق نقطة التجمع على البؤرة, و من ثم لن يتم استقبال الإشارات الرئيسية القوية, سيتم استقبال الأشارات الجانبية الضعيفة بدلاً منها.

نوع الطلاء

يعتقد الكثير من الأفراد  أن أي طلاء للطبق هو عبارة عن إضافة خارجية غير مهمة على الإطلاق, و لكن في حقيقة الأمر أن هناك أنواع من طلاء معينة ذات قدرة أكبر على عكس الإشارات الكهرومغناطيسية من الأقمار الصناعية,  و بالتالي فإنها تساعد على عكس قدر كبير من الإشارات, و ذلك لكي تتمكن من منعها من التسرب خلال الطبق.

 

راجع كذلك فني ستلايت هندي خيطان للتعرف على معلومات أكثر تخص الستلايت و الرسيفر .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق